الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
الحديدة.. احتدام المعارك تجبر نحو الف أسرة على النزوح
الجمعة 19 نوفمبر 2021 الساعة 14:58
متابعات
أعلنت المنظمة الدولية للهجرة، نزوح أكثر من ألف أسرة خلال اقل من أسبوع، بسبب تجدد المعارك في جنوب مدينة الحديدة (غرب اليمن)، وسيطرة ميلشيات الحوثي على مناطق انسحبت منها القوات المشتركة بشكل مفاجئ.

  ورصدت  منظمة «IOM YEMEN»  في تقرير لها "نزوح أكثر من ألف أسرة في محافظة الحديدة، بين 11 و14 نوفمبر الثاني الجاري، جراء تجدد الأعمال القتالية في الساحل الغربي لليمن".

  وقالت إن "895 أسرة نزحت إلى مديرية الخوخة جنوبي محافظة الحديدة، فيما نزحت 129 أسرة إلى مديرية المخا غربي محافظة تعز المحاذية للحديدة".

  وقال التقرير أن "الوضع جنوبي محافظة الحديدة لا يزال يبعث عن القلق، حيث هناك 1700 أسرة ما زالت تعيش قرب خطوط المواجهات"، لافتا "أن المنظمة الدولية للهجرة تعمل، للاستجابة لاحتياجات هؤلاء النازحين، عبر تقديم المتطلبات الأساسية لهم".

  والخميس الماضي 11 نوفمبر 2021، انسحبت القوات المشتركة من مناطق جنوب مدينة الحديدة بشكل مفاجئ، حيث سيطر عليها الحوثيون مما اضطر السكان للنزوح خوفاً من الانتقام ضدهم باعتبارهم موالين للحكومة الشرعية، فيما استمرت المواجهات في بعض المناطق بمديرية التحيتا.

وتمارس ميلشيات الحوثي انتهاكات واسعة في المناطق التي سيطرت عليها مؤخراً، والأربعاء 17 نوفمبر 2021 وجهت الحكومة اليمنية، نداء عاجل إلى الأمم المتحدة والمنظمات والبعثات الدولية العاملة في اليمن، من أجل إيقاف جرائم الإعدامات الجماعية وحملة الانتقام الواسعة التي تنفذها ميليشيا الحوثي بحق المدنيين في محافظة الحديدة.

  وقالت في بيان "أن مليشيا الحوثي مازالت تمارس عمليات انتقام واسعة بحق السكان في مناطق التحيتا والجاح والنخيلة والطايف والطور والمجيلس، التي انسحبت منها القوات المشتركة بما في ذلك القتل والسجل والذبح والتمثيل بجثث الاسرى، وعمليات الإعدام، والتعذيب، والعنف، ضد المواطنين والسكان".

متعلقات