الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
دعت المجتمع الدولي للاضطلاع بواجبه.. هجوم الحوثي على المدنيين بمارب كان مقصوداً ومخططاً له
الأحد 6 يونيو 2021 الساعة 18:40
متابعات
قالت منظمة حقوقية، إن الهجوم الحوثي المزدوج بصاروخ باليستي وطائرة مسيرة، على المدنيين بمدينة مارب، يوم أمس، والذي أوقع 19 قتيلا وعددا من الجرحى، كان مقصودا ومخططا له.

وقالت منظمة رايتس رادار، في بيان لها، إن طبيعة الحادثة المروعة تشير إلى أن الاستهداف كان مقصوداً ومخططا له لإحداث أكبر قدر من الأضرار والضحايا.

وأوضحت أن الهجوم الذي نفذته مليشيا الحوثي يوم امس، على مدينة مارب، تم على مرحلتين تمثلت أولاً بإطلاق الصاروخ الباليستي الذي انفجر في المحطة النفطية التي تقع في حي الروضة المأهول بالسكان المدنيين والنازحين، ما اسفر عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين، ثم أتبعته بطائرة مسيرة مفخخة لتنفيذ هجوم ثان في نفس المكان، ما أدى لإصابة سيارتي إسعاف حضرتا لإنقاذ ضحايا الاعتداء الأول.

وأكدت أن المليشيا استقصدت بإطلاق الطائرة المسيرة المفخخة عقب انفجار الصاروخ، اسقاط  أكبر عدد من الضحايا واكبر قدر من الخسائر.

وعبرت رايتس رادار لحقوق الإنسان ومقرها أمستردام، هولندا، عن ادانتها لهذه "المجزرة المروعة" التي ارتكبتها المليشيا الحوثية بحق مدنيين في مدينة مأرب.

وجاء هذا الهجوم في الوقت الذي لا يزال المجتمع الدولي على كل المستويات يسعى لوقف إطلاق النار في اليمن.

المنظمة أكدت أن هذا الهجوم الحوثي على المدنيين بمارب، يؤكد "تجاهل الجماعة وعدم مبالاتها بالجهود الدولية، ما يعد نسفاً واضحاً لهذه الجهود ومعرقلة لمسار السلام في اليمن".

ودعت رايتس رادار، المجتمع الدولي للاضطلاع بواجبه الأخلاقي والقانوني لوضع حدٍ لاستهداف المدنيين ليس في مأرب فقط بل في جنوب الحديدة وتعز والتي ترقى أغلبها لتكون جرائم حرب تستوجب عقاب منفذيها ومن يقف وراءهم.

وطالبت الأمم المتحدة لتبني تحقيق دولي مستقل لتقييم المخاطر المستمرة جراء الاستهداف المتواصل للمدنيين بشكل يتناقض مع ما تنص عليه المواثيق الدولية والقانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف.

متعلقات