الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
مسئول حكومي: المليشيا تحول ملف تحويل الملف الإنساني إلى ورقة سياسية
الخميس 8 ابريل 2021 الساعة 15:35
متابعات


قال وكيل وزارة حقوق الإنسان، عضو الفريق الحكومي في لجنة الأسرى والمختطفين، ماجد فضائل، إن ميليشيا الحوثي تستخدم ملف الأسرى والمختطفين، ورقة للمزايدة الابتزاز، مؤكداً على موقف الحكومة الداعي إلى تبادل الكل مقابل الكل.
 

وأضاف في سلسلة تغريدات على تويتر: يتعمد الحوثيون كل مرة تحويل الملف الإنساني إلى ورقة سياسية وتستخدمه للمزايدات الإعلامية في موقف غير إنساني وغير أخلاقي، بعكس موقفنا (الحكومة) الواحد والثابت من لحظة البدء في هذه المشاورات أن يتم تبادل الكل مقابل الكل وقمنا بتبادل محلي على هذا الأساس، والآن لنكمل ما اتفق و وقع عليه ثم ننتقل الى التالي.
 
وأكد فضائل أن مليشيا الحوثي تسببت بفشل مشاورات عمان الأخيرة للأسرى، مشيراً إلى أنهم كانوا يراهنون على الحرب والقوة لدخول مأرب وإخراج أسراهم.

 
وتابع: هناك لجنة مختصة لمكتب المبعوث حول الاسرى لو أن هناك جدية للإفراج الكلي فهم يعرفون الطريق اليها.
 
 
ونوه الى أنه في اللقاءات السابقة تشكلت لجنة خاصة بالأسرى ولجنة خاصة بالمفقودين ولجنة خاصة بالجثامين ووجدت كشوفات جاهزة ومعترف بها وكانت الترتيبات كفيلة بحل كافة التعقيدات في هذا الملف لولا الصلف والتعنت الحوثي الذي أدى الى إفشال كل الجهود في هذا الملف الانساني الهام.

 
وقال فضائل: الحوثيون لا يملون من الأكاذيب، مؤكداً في الوقت ذاته أن من يشجعهم أكثر على هذا اللون من التضليل والخداع تغاضي المجتمع الدولي عنهم وصمت المبعوث الأممي لتجاوزاتهم وكذبهم مع انعدام أدوات الضغط عليهم.
 
وأضاف: لكن كما يقال حبل الكذب قصير وسوف ينكشف الزيف وتنفضح هذه المناورات الكاذبة.
 
والثلاثاء الماضي، أعلن رئيس الفريق الحكومي المعني بالأسرى والمختطفين "هادي هيج"، جاهزية الحكومة "للقيام بصفقة (تبادل للأسرى والمختطفين) الكل مقابل الكل بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك.

متعلقات