الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
في ذكرى انتخاب الرئيس هادي.. تسع سنوات من مصارعته للأخطار ليبق اليمن موحداً
الأحد 21 فبراير 2021 الساعة 14:50
خاص
تحل الذكرى التاسعة لانتخاب الرئيس عبدربه منصور هادي رئيسيا توافقيا أجمع عليه اليمنيون في 21 من فبراير من عام 2012م، ليقود اليمن إلى بر الأمان بعد أن كان البلد على شفى الانقسام والتمزق.

فمنذ اللحظة الأولى لتوليه مقاليد الحكم، عمد الرئيس هادي إلى توحيد القوى الوطنية تحت سقف الحوار الوطني الجامع لكل القضايا الخلافية التي استمرت لعدة عقود دون الوصول إلى حل لها.

وتجاوز الرئيس هادي بحنكته السياسية الكثير من المشاكل التي كادت لتعصف بالبلد؛ لولا حرصه الدائم على حقن دماء اليمنين، وتجرده من كل الانتماءات إلا من انتمائه للوطن.

ويحسب للرئيس هادي تفرده بالقرار السياسي وقيادته لليمن في أصعب مراحله التاريخية، التي ضاعف انقلاب الحوثيين على الدولة واجتياحهم للمدن والقرى بقوة السلاح من صعوبة تلك المرحلة.

ورغم الانقسامات الداخلية التي نشبت نتيجة تراكم القضايا الخلافية دون الشروع في حلها من قبل الحكومات المتعاقبة، إلا أن الرئيس هادي استطاع من خلال مخرجات الحوار الوطني من حلحلة تلك القضايا والوصول إلى حل عادل يرضي جميع اليمنين.

ويرى مراقبون بأن فترة حكم الرئيس هادي كانت الأصعب، نتيجة الصراع الذي نشب بعد انقلاب الحوثيين -المدعومين من إيران- على السلطة الشرعية، ولجوء الرئيس حينها إلى طلب السعودية للتدخل لمساعدته في استعادة الشرعية، وهو ما أدى بالفعل إلى كبح جماح المليشيا واستعادة العديد من المدن والقرى.

ورغم مرور تسع سنوات على انتخابه رئيسيا لليمن، إلا أن الرئيس هادي ما يزال يواجه الأخطار، من أجل الحفاظ على اليمن جمهوريا موحدا والوصول به إلى بر الأمان، دون أن يكون لإيران أو أي من القوى الخارجية موطئ قدم مستقبلا في اليمن .

متعلقات