الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
الحوثيون.. من شريك سياسي إلى جماعة إرهابية وترحيب كبير بالتصنيف العادل
الثلاثاء 12 يناير 2021 الساعة 14:44
متابعات
دأبت مليشيا الحوثي الانقلابية بعد السماح لها بالمشاركة في العملية السياسية في اليمن، والمتمثلة " بالحوار الوطني" المنبثق عن المبادرة الخليجية، إلى التنصل من كل المخرجات والالتزامات التي اتفق عليها جميع الأطراف في مسودة مخرجات الحوار الوطني الذي رعته الأمم المتحدة، إضافة إلى انقلابهم على اتفاق السلم والشراكة، وصولا إلى اجتياح العاصمة صنعاء وبقية المحافظات.

وكان الصعود المفاجئ لتلك الجماعة، القادمة من كهوف صعدة، محل ريبة من قبل الكثيرين، نظرا للأعمال العدائية وجرائم الحرب التي مارستها تلك الجماعة بحق اليمنين، بدأ من دماج مرورا بعمران وصنعاء ووصولا إلى تعز وعدن وبقية المحافظات.

لم يكتف الحوثيون بذلك، بل دعموا جرائمهم بقصف الأحياء السكنية وتفجير منازل المعارضين لهم ، وزع الالغام والعبوات الناسفة التي راح ضحيتها الآلاف من المدنين، إضافة إلى استهدافهم لمنابع النفط في الخليج وتهديدهم للملاحة الدولية.

وخلال سنوات الحرب الست، لم تلق جرائم المليشيا سوى بيانات الإدانة من قبل الأمم المتحدة ،إضافة إلى دعوات الحل السياسي التي لم تلق آذانا صاغية لها لدى الحوثيين.

وبالنظر إلى تصنيف الميلشيات الحوثية جماعة إرهابية من قبل الخارجية الأمريكية، والذي جاء بعد أن فشلت الجهود الدبلوماسية الرامية إلى إيجاد حل سياسي وإنهاء الصراع في اليمن، يرى مراقبون بأن ذلك سيعزز العملية السياسية في اليمن، وسيحد من نفوذ إيران في المنطقة، وسيسهم إيضا في الحد من نقل وتطوير الأسلحة والقدرات النوعية للمنظمات الإرهابية.

ونظرا لتعنت المليشيا وعدم رضوخها للسلام، سارعت الخارجية الأمريكية إلى هذه الخطوة كحل أخير لحث المليشيا على تنفيذ التزاماتها، ودفعها نحو الحل السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة، والمتمثل بقرارات مجلس الأمن وبمخرجات الحوار الوطني الذي كانت المليشيا أحد الأطراف المشاركة فيه قبل انقلابها على الدولة اليمنية.

ولقي تصنيف الإدارة الأمريكية مليشيا الحوثي جماعة إرهابية، ترحيبا شعبيا ومحليا ودولياً واسعاً.

ويعني تصنيف مليشيا الحوثي جماعة إرهابية، أن التعامل معها بأي شكل، سواء ماليا أو بتوريد الأسلحة، أو تبادل التجهيزات والسلع، سيكون تحت طائلة العقوبات الأميركية.

ومنذ اللحظة التي تعلن فيها واشنطن مليشيا الحوثي منظمة إرهابية رسميا، سيمنع أعضاء هذه الميليشيات ومن يرتبطون بها من دخول الولايات المتحدة.

كما أن ذلك سيعني تسهيل ترحيل مهاجرين عملوا أو يعملون لصالحها من الولايات المتحدة.

وكانت الحكومة اليمنية المعترف بها دولي، قد أعلنت دعمها للخطوة الأمريكية، وقال موقع وزارة الخارجية اليمنية على تويتر إن "الحكومة تدعم بشكل ثابت تصنيف الحكومة الأمريكية للحوثيين كمنظمة إرهابية أجنبية من أجل إنهاء هذا الوضع المأساوي الذي صنعته المليشيات الحوثية".

متعلقات