الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
مصادر طبية تكشف حصيلة الضحايا المدنيين بنيران مليشيا الحوثي خلال 9 أشهر بالحديدة
الجمعة 25 سبتمبر 2020 الساعة 14:05
متابعات
كشفت مصادر طبية، عن عدد الضحايا من المدنيين، الذين سقطوا بنيران عناصر مليشيا الحوثي، في المديريات المحررة من محافظة الحديدة في تسعة أشهر الماضية.  وأكدت المصادر، وفقا للمركز الاعلامي لألوية العمالقة، ان المستشفيات في المناطق المحررة استقبلت منذ بداية شهر يناير وحتى النصف الأول من شهر سبتمبر من العام الجاري ما يزيد عن (205) مدنيًا. واوضحت عدد القتلى بلغ (62) قتيلا فيما وصل عدد الجرحى الى (143) جريحاً أصيبوا بوسائل قتل حوثية مختلفة. وأشارت المصادر أن من بين القتلى والجرحى (53) طفلاً وامرأة . وأضافت "أن (78) مدنيًا قتلوا واصيبوا في أشهر (يناير – فبراير – مارس) بينما سقط (56) مدنيًا في شهري (أبريل ومايو)، وبلغ عدد الضحايا في أشهر (يوليو – يونيو – أغسطس) وحتى النصف الأول من سبتمبر) إلى (71) مدنيًا. ولفتت المصادر الى أن جرائم القتل الحوثية توزعت بين استخدام قذائف الهاون والقذائف الصواريخ وسلاح م. ط 23، والعبوات الناسفة والألغام في البر والبحر والأسلحة المتوسطة وأعمال القنص. وأكدت ان أكثر الضحايا سقطوا في مديريات: حيس والتحيتا والدريهمي وبيت الفقيه. وحول الجرائم الاخرى التي ارتكبها الحوثيون ، قال المركز الاعلامي لالوية العمالقة ان المليشيا قامت بتهجير المئات من العائلات وتشرديها بعد أن حولت منازلهم إلى ثكنات عسكرية، فضلًا عن تدمير منازل وإحراق مزارع نتيجة القصف والاستهداف المركّز الذي تشنه باستمرار، مما اضطر أصحابها للنزوح؛ وخسارتهم ممتلكاتهم ومصادر دخلهم. يذكر ان أكثر من 2574 مدنيًا سقطوا بين قتيل وجريح بينهم نساء وأطفال منذ إعلان الهدنة الإنسانية المتمثلة في اتفاقية استوكهولهم التي وقعت في 18 ديسمبر 2018م، برعاية الأمم المتحدة، بنيران جماعة الحوثي .
متعلقات