الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
الامم المتحدة.. اليمن يعيش نقطة تحول فاصلة بسبب النزاع في البلاد
الخميس 24 سبتمبر 2020 الساعة 12:50
متابعات
حذر برزامج الأغذية العالمية، من التدهور المعيشي في اليمن الذي يتفاقم بالتقادم مع استمرار الحرب.

وقال البرنامج في بيان مقتضب، إن اليمن قد لا يتمكن من استيراد المواد الغذائية بسبب قرب نفاد احتياطيات البلاد من العملات الأجنبية، الأمر الذي يهدد بتعرض الملايين من الناس للمزيد من الجوع.

  وذكر أن اليمن يعيش نقطة تحول فاصلة، حيث تسبب النزاع والمشكلات الاقتصادية بدفع البلاد نحو حافة المجاعة ويهدد بتقويض المكاسب التي تحققت من خلال العمل الإنساني خلال السنوات القليلة الماضية.

وأوضح البيان أن أكثر من 20 مليون شخص في اليمن يعاني من انعدام الأمن الغذائي، بينما يحتاج 13 مليون شخص إلى مساعدات غذائية من برنامج الأغذية العالمي لتلبية احتياجاتهم اليومية، ويتعرض ثلاثة ملايين شخص آخرين لخطر تفشي الجوع في ظل انتشار جائحة كورونا في جميع أنحاء البلاد.

وبحسب البيان فإن تكلفة الأغذية الأساسية ارتفعت أكثر من أي وقت مضى، وفقدت العملة المحلية 25 بالمئة من قيمتها في عام 2020 وحده، ونحو 70 بالمئة من قيمتها مقارنة بما كانت عليه قبل الحرب.

وأشار بيان البرنامج إلى زيادة في الأشخاص الذين يعانون من عدم كفاية الاستهلاك الغذائي في مناطق سيطرة الحوثيين من 28 إلى 43 بالمئة بسبب العراقيل التي تضعها جماعة الحوثي على خطط البرنامج الإغاثية.

ولفت إلى أن اليمن من أكثر بيئات العمل تعقيداً في العالم، حيث تُقوض التحديات أنشطة الاستجابة الإنسانية، مشيرًا إلى تعرض شاحنات الأغذية التابعة للبرنامج للتأخير كل يوم نتيجة لإجراءات الحوثيين التعسفية.

وأكد برنامج الأغذية أنه لم يتمكن حتى الآن من تسجيل الأشخاص المحتاجين في النظام البيومتري للحصول على المساعدات الغذائية في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وذكر أنه قد يضطر لإجراء المزيد من التخفيضات على المساعدات الغذائية في الربع الأخير من العام 2020 إذا لم يحصل على تمويل إضافي.

متعلقات