الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
مأرب.. ضبط خلية إجرامية وتخريبية كانت تعمل لصالح مليشيا الحوثي
الثلاثاء 30 يونيو 2020 الساعة 13:30
متابعات
نفذت قوات الجيش والأمن مسنودة برجال قبيلة عبيدة بمديرية مأرب الوادي اليوم الإثنين، حملة مشتركة، لتعقب عناصر تخريبية بمديرية مأرب الوادي. وأكد بيان صادر عن الحملة المشتركة نشره موقع الجيش “سبتمبر نت” أن قوات الجيش والأمن مسنودة برجال قبيلة عبيدة بمديرية مأرب الوادي اليوم الاثنين، بالتعامل مع عناصر خارجة عن النظام والقانون كان لها ارتباط مباشر بتنفيذ عمليات إرهابية وتخريبية. وأوضح البيان أن العناصر التخريبية كانت تعمل بكافة الوسائل من أجل زعزعة الأمن والاستقرار وإقلاق السكينة العامة بمحافظة مأرب بما يخدم أهداف مليشيات الانقلاب والتمرد. ولفت البيان أن العملية انتهت في ساعاتها الأولى، مؤكدا أن تلك العناصر الإجرامية التي يتزعمها المدعو محسن صالح سبيعيان، متورطة بأعمال تخريبية والاعتداء على قوات الجيش ونقاط التفتيش بمديرية الوادي. وأشار البيان إلى أن تلك العناصر التخريبية قامت مساء أمس الأحد بالاعتداء على عدد من المواطنين من أبناء المنطقة، وباشروا إطلاق النار عليهم، ما اضطر قوات الجيش والأمن التدخل، والتعامل الحازم مع تلك العناصر. وأكد البيان أن العملية نجحت في تجنيب المدنيين أي أذى، لافتا إلى أنها أسفرت عن استشهاد اثنين من أفراد الجيش والأمن وقبيلة عبيدة وجرح أربعة. كما نتج عنها مقتل ثمانية من العناصر التخريبية، وضبط كميات من الأسلحة والمضبوطات الأخرى، والعثور على عدد من الوثائق التي تحتوي على أسماء الجهات والأشخاص المرتبطين بالخلية، بينهم عدد من المتهمين بارتكاب أعمال تخريبية متنوعة، وستتم إحالة المضبوطات والوثائق إلى الأجهزة الأمنية للقيام بدورها في فحص المضبوطات وملاحقة العناصر المرتبطة بتلك الخلية الإرهابية. ونوه البيان إلى أن المعلومات المتوفرة لدى الأجهزة المختصة، ونتائج التحقيقات السابقة، أثبتت أن تلك العناصر لها ارتباط مباشر بعصابات التخريب ومليشيا الحوثي المتمردة، وسبق وأن تورطت تلك العناصر في أعمال تخريبية وجرائم حرابة والسطو المسلح، واعتراض سيارات وشاحنات التحالف العربي، كما تورطت في تنفيذ عدد من جرائم زراعة عبوات ناسفة واغتيالات لقيادات عسكرية وأمنية، والتعاون مع مروجي الممنوعات وتهريب الأسلحة والمواد التصنيعية الحربية للطائرات المسيرة وغيرها من الأسلحة وارسالها للمليشيا في صنعاء وصعدة، كما أنها متورطة في جرائم التعاون مع مليشيا الحوثي وتقديم معلومات للانقلابيين. وأضاف ” ارتضت تلك العناصر أن تكون أداة لتنفيذ أجندات تسعى لنشر والدمار والخراب والإرهاب، والإضرار بأمن واستقرار المحافظة ومنشآتها الحيوية” وثمنت قيادة القوات المسلحة والأجهزة الأمنية دور رجال القبائل ومواقفهم الوطنية في إسناد الجيش والأمن في معركتهم ضد مليشيا الحوثي الانقلابية وما يقدمونه من تضحيات غالية في سبيل الدفاع عن الثورة والجمهورية والثوابت الوطنية. كما أكد البيان أن القوات المسلحة والأجهزة الأمنية لن تتهاون مع أي محاولات لزعزعة الأمن والاستقرار في محافظة مأرب والمناطق المحررة، وأنها ستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه المساس بالأمن وإقلاق السكينة العامة.
متعلقات