الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
دأب الإمارات  في تقسيم البلدان العربية.. الصومال أولا ثم اليمن
الجمعة 26 يونيو 2020 الساعة 16:50
متابعات
تسعى دولة الإمارات لتقسيم الصومال من بوابة دعم إقليم “جمهورية أرض الصومال” الانفصالي ضمن سياساتها التخريبية والمشبوهة في منطقة القرن الإفريقي. وأسست الامارات علاقات قوية مع إقليم جمهورية ارض الصومال المتمرد في الشمال وقدمت له الدعم لتفتيت تلك الدولة العربية التي هي بأشد الحاجة إلى الدعم والتضامن ورصّ الصفوف. ودربت الامارات قوات أمن في الإقليم في إطار اتفاق مع الأخير لإنشاء قاعدة عسكرية إماراتية، زاعمةً أن القاعدة ستضمن تحقيق تنمية أمنية واقتصادية في البلاد، فضلاً عن ردع مَن وصفهم بـ”الجماعات المتشددة في المنطقة”. لكن الحكومة الصومالية ترفض الاعتراف بتلك الاتفاقيات بين أبوظبي و”أرض الصومال”، مؤكدة أن ذلك يعتبر تجاوزاً على السلطة الشرعية، المعترف بها في جميع أروقة الأمم المتحدة وخرقاً لسيادتها. وحاولت أبوظبي بكل ما أوتيت من قوة، إلى إخضاع حكومة مقديشو، وأنفقت الأموال ببذخ لتحقيق هدفها، لكن الأخيرة كشرت عن أنيابها وردَّت الصاع صاعين حيث صادرات ملايين من الدولارات ضُبطت بحوزة السفير الإماراتي لدى الصومال كانت في طريقها إلى قوات أمنية تدربها الإمارات. وتواجه الامارات غضباً ورفضاً شعبياً عارماً في الوطن العربي من المحيط إلى الخليج بسبب سياسات حكامها وتدخلاتها السافرة في شؤون الدول الأخرى، لكنها وضعت خطة للاستحواذ على دول القرن الأفريقي منها الصومال وليبيا. كما أنها تسعى جاهدة إلى بسط نفوذها على المنطقة المحيطة بمضيق باب المندب، وهو ما يظهر بوضوح من خلال تحركاتها في اليمن، وسعيها للسيطرة على الموانئ والمنافذ البحرية الاستراتيجية.
متعلقات