الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
الرئيس هادي: الوحدة اليمنية تعرضت خلال ثلاثين عاماً للاستغلال والابتزاز من البعض
الخميس 21 مايو 2020 الساعة 18:31
وكالات
قال فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، إن ميلاد الجمهورية اليمنية وإعادة إعلان الوحدة اليمنية المباركة، مثلت الحدث الأبرز والمنجز العظيم على المستوى الوطني والعربي بل مثلت نقطة مضيئة في السماء العربية الملبدة بالوهن والضعف والانقسام.  وأضاف في كلمته بمناسبة العيد الوطني الـ 30 لقيام الجمهورية اليمنية، أن الاعلان عن الوحدة سوى تجسيد لحقيقة راسخة في التاريخ تشير إلى شعب واحد منذ الأزل ثقافة وهوية ولغة وتاريخا وجغرافيا فلقد عاش شعبنا اليمني كشعب واحد طوال فترات التاريخ حتى في فترات التشظي والانقسامات والصراعات بقي هذا الشعب واحدا وعظيما و سيبقى دائما وابدأ في ظل دولته الاتحادية العادلة. واوضح هادي: ثلاثون عاما تعرضت فيها الوحدة للاستغلال من البعض وللابتزاز من البعض وللاعتداء من البعض الآخر، بعضهم حول الوحدة لمكاسب خاصة ملأها بالأنانية والإقصاء والتهميش وسوء استغلال الثروة والسلطة، والبعض الآخر صنع من الوقوف ضد الوحدة قضية للابتزاز وادعاء البطولات الزائفة مدفوعا بالذاتية حينا وبالاستجابة للمشاريع الخارجية حينا آخر، فيما رأى آخرون في الوحدة الوطنية خطرا حقيقيا على مشاريعهم الضيقة وأفكارهم السلالية ومشاريعهم الصغيرة ليعلنوا عمليا تقسيم البلاد عبر مصادرتهم للدولة والهجوم على المدن واستباحة الدماء. ولفت الى ان هذا التشويه المقصود والتخادم المتبادل بين المشاريع الضيقة انعكس سلبا لدى المواطنين، فالوحدة بالأساس مفهوم يجب أن يخلق القوة ويعزز صلابة المجتمع ويقوي قدرة الدولة لتصنع الرفاء والخير والسعادة لا أن تتحول لتجلب الصراع والحرب والشقاء والبؤس والحرمان. مشيراً الى ان بين هؤلاء وأولئك كان الشعب اليمني يعاني ويلات الحرمان والصراعات والحروب، وتعرضت وحدته الوطنية للمخاطر وتهشم نسيجه الاجتماعي بفعل الضربات المستمرة داخليا وخارجيا، ولكن شعبنا الكريم والأصيل والمناضل ظل محتفظا بحقيقته كشعب واحد وحضارة واحدة وتاريخ مشترك وقرر في لحظة واحدة أن يواجه الجميع وينتصر لقضيته الوطنية ويحتفظ بأصالته كشعب مجيد، ولد مجيدا منذ الأزل وسيعيش مجيدا حتى الأبد.
متعلقات