الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
السفير جميح يشيد بجهود اليونسكو في دعم اليمن بقطاعات التربية التعليم
الجمعة 15 نوفمبر 2019 الساعة 14:45
متابعات

 

أشاد سفير بلادنا والمندوب الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) الدكتور محمد جميح، بجهود اليونسكو المتواصلة لدعم اليمن في القطاعات التربوية والتعليمية والثقافية المختلفة.

 

وحذر جميح من تعرض آثار اليمن للسرقة والنهب، وتعرض مناهجه ونظامه التعليمي للتجريف الطائفي، مطالبا بمزيد من الاهتمام بالتراث الثقافي والحضاري في اليمن في هذه الفترة العصيبة من تاريخ البلاد.

 

وقال في كلمة بلادنا في الدورة الأربعين للمؤتمر العام لليونسكو المنعقدة بالعاصمة الفرنسية باريس، ان اليمن شهدت الحوار الديمقراطي قبل آلاف السنين بين الملكة بلقيس ومساعديها للتشاور بشأن رسالة وردتها من النبي الملك سليمان بن داوود، حيث أدارت الملكة أول حوار سلام بين دولتين قويتين كانتا معرضتين للحرب، قبل أن تنهي الملكة الحوار باتفاق سلام تاريخي بين البلدين، الا أن هذا التاريخ الناصح يتعرض اليوم لتجريف ممنهج، لينتهي جزءاً من تراثها مسروقاً، وجزء من نظامها التعليمي معطلاً بسبب مليشيا دينية انقلبت على الدولة، وأرسلت الاطفال إلى محارق الحروب."

 

وأشار الى ان حق أطفال اليمن ان يحصلوا على التعليم بالمدرسة، لا ان يكونوا وقودا للمعارك، كي لا نحصل على جيل ممن يعرفون كيف يفككون الكلاشنكوف، ولا يعرفون كيف يكتبون جملة صحيح.

 

وخص بالذكر مبادرتين في هذا الخصوص، الأولى: مشروع دعم التعليم المجتمعي غير الرسمي، بمبلغ 3.3 مليون دولار مقدمة من مركز الملك سلمان للاغاثة والاعمال الانسانية، ومشروع الخطة الانتقالية في القطاعات التعليمية المختلفة، بمبلغ 350 ألف دولار، لا تزال اليونسكو تبحث وسائل تمويلها مع المنظمات والدول المانحة للمساعدة في تنفيذها.

متعلقات