الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
بعد مواجهات مع قوات ما تسمى بـ"النخبة الشبوانية".. اللجنة الأمنية في شبوة تصدر بيان مهم وتوجه دعوة لأبناء المحافظة
الأحد 23 يونيو 2019 الساعة 19:54
متابعات

وصفت اللجنة الأمنية بمحافظة شبوة، شرقي اليمن، الدعوات التي أطلقها ما يُسمى بالمجلس الانتقالي، المدعوم إماراتيا، للتظاهر، بـ"التصرف الذي تغيب عنه الحكومة والمسؤولية".

 

وأكدت اللجنة الأمنية، في بيانها الصادر، اليوم الأحد، على احترامها لحق التعبير السلمي للأفراد والمكونات، باعتباره حق كفله القانون، مشيرة إلى أن الوضع الأمني الحالي، يتطلب التعامل المسؤول خصوصا مع توجه المئات من ابنائنا الطلاب لامتحانات الثانوية العامة وحاجتهم لتوفير اجواء مستقرة تعينهم في مهمتهم.

 

ووقفت اللجنة الأمنية، خلال اجتماعها، برئاسة محافظ المحافظة محمد صالح بن عديو، أمام الأحداث المؤسفة التي شهدتها عاصمة المحافظة، وما تسببت فيه من إقلاق للسكينة العامة، والاعتداء على مؤسسات الدولة، وترويع الآمنين.

 

واستعرضت اللجنة في اجتماعها سلسلة من الاحداث والاختلالات الأمنية من قيام مليشيات مسلحة، باستحداث معسكرات ومواقع، وتدريب مجاميع، واعاقة عمل الشركات النفطية، وتعريض مصالح المحافظة وأمنها للخطر.

 

وأشارت اللجنة، إلى أن السلطة المحلية في المحافظة، قد بذلت جهودا كبيرة لتجنيب المحافظة الأخطار؛ الا انها اصطدمت بنوايا مبيته لإدخال المحافظة في دوامات من العنف والصراع.

 

وحيت اللجنة الأمنية منتسبي القوات والمسلحة والأمن على تحليهم بالشجاعة والمسؤولية وضبط الناس كما حيت اللجنة الأمنية كل الجهود الخيرة التي بذلت لنزع فتيل هذه الأزمة وحقن الدماء وتفويت الفرصة على كل متربص بالمحافظة.

 

وأكدت اللجنة الأمنية على اضطلاع الأجهزة الامنية والقوات المسلحة بواجبها ومسؤوليتها في حفظ الأمن والاستقرار والسكينة العامة مثمنة الدور الذي قامت به القوات المشتركة من الجيش والأمن في حفظ أمن وسكينة مدينة عتق مؤكدة على اهمية استيعاب قوات الجيش والأمن والنخبة في اطار منظومة امنية لصيانة المحافظة.

 

ووقفت اللجنة الأمنية أمام الأفكار التي قدمت من عدد من أبناء المحافظة في إطار جهود التخفيف من الاحتقان مؤكدة أخذ تلك الأفكار بعين الاعتبار في خطط تثبيت الأمن والاستقرار في المحافظة في إطار توجيهات رئيس الجمهورية وبالتنسيق مع الاشقاء في التحالف العربي باعتبار أي خلل في أمن وسكينة المناطق المحررة يصب في خدمة المليشيات الانقلابية.

 

وعبرت اللجنة الأمنية عن أسفها الشديد من الحملات الإعلامية الهادفة الى جر المحافظة الى صراع لا مستفيد منه الا أعداء المحافظة مطالبة وسائل والاعلام والنشطاء بالتحلي بالمسؤولية الوطنية والتوقف عن توتير الاوضاع في المحافظة.

 

ودعت اللجنة الأمنية كل ابناء المحافظة أفرادا وقوى ومكونات وشخصيات الى مضاعفة الجهود والوقوف صفا واحدا في نشر روح التسامح واشاعة ثقافة الاخاء والتعاون مع السلطة المحلية في تجاوز كل التحديات والسير في مشروع البناء والتنمية للمحافظة.

 

جدير بالذكر أن اشتباكات عنيفة كانت قد اندلعت الأربعاء الماضي بين قوات الجيش والأمن، ومليشيات تابعة لما يُسمى بالنخبة الشبوانية المدعومة إماراتيا، وذلك على إثر محاولة الأخيرة السيطرة على مطار عتق.

 

وكان المجلس المدعوم إماراتيا قد أطلق في وقت سابق اليوم، دعوات للتظاهر في محافظة شبوة، ردا على الهزيمة التي ألحقها أبطال الجيش بمليشياته المسلحة أثناء محاولتها السيطرة على المطار..

 

وكانت مصادر محلية قد كشفت عن مساع إماراتية لإدخال أسلحة للمحافظة لدعم المليشيات الموالية لها، تحت غطاء التظاهرة الشعبية، وذلك في اطار المحاولات الحثيثة لتفجير الوضع عسكريا في المحافظة انتقاما لحالة الاستقرار الأمني الذي تشهده المحافظة منذ تعيين بن عديو محافظا لها أواخر 2018.

متعلقات