الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
وزير الإعلام: ما حدث في لحج اليوم لن يمر مرور الكرام
الخميس 10 يناير 2019 الساعة 14:13
متابعات

قال وزير الإعلام معمر الأرياني، أن الهجوم الذي شنته مليشيا الحوثي واستهدف عرضا عسكريا في محافظة لحج جنوبي البلاد، يثبت عدم استعداد المتمردين للسلام.

 

ودعا المجتمع الدولي إلى الوقوف إلى جانب الحكومة الشرعية وإجبار المليشيا على التخلي عن أسلحتها والانسحاب من المدن التي يسيطرون عليها منذ انقلابهم على الشرعية في البلاد.

 

وأضاف الأرياني، في تصريح لقناة" سكاي نيوز" عربية، أن الحكومة تدرس الرد على الهجوم الأخير في لحج، وجميع الخيارات أمامها متاحة، مضيفا أن ما حدث في لحج اليوم لن يمر مرور الكرام.

 

وأكد الأرياني أن الحكومة اليمنية تعكف حاليا على دراسة مجموعة من الخيارات في ضوء الهجوم الأخير على قاعدة العند في لحج، قائلا: ستكون هناك قرارات ورد واضح للحكومة خلال الأيام القليلة المقبلة.

 

وأضاف أنه لم يتبق أمام الحكومة اليمنية سوى الحسم مع ميليشيات الحوثي، طالما أنهم يوصدون كل أبواب السلام، مطالبا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي الضغط على الحوثيين من أجل استعادة الدولة.

 

وأكد أن الحكومة الشرعية صادرت شحنات أسلحة قادمة من إيران، وأن هذه الطائرة هي دليل آخر على استمرار الإيرانيين في تسليح الحوثيين وزعزعة استقرار اليمن.

 

قال الأرياني، أن الحكومة الشرعية ستتخذ قرارات حاسمة إذا استمرت خروق مليشيا الحوثي للاتفاق، مشيرا إلى أن الحكومة ستعلن قريبا موقفها من الانتهاكات المستمرة للحوثيين.

 

وأوضح أن هجوم لحج وقع في منطقة لا تشهد مواجهات أو عمليات عسكرية، وهو ما اعتبره "ضربة" لجهود الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن مارتن غريفيث نحو السلام في البلاد.

 

وشدد على أن الهجوم على العرض العسكري في قاعدة العند، دليل على أن مليشيا الحوثي غير جادة ولا مستعدة للسلام، ولا تفهم إلا لغة السلاح، مطالبا المجتمع الدولي بالوقوف مع الحكومة الشرعية لاستعادة كامل التراب اليمني من أيدي المتمردين.

 

وأضاف أن الصورة الآن باتت واضحة أمام المجتمع الدولي بخصوص من يعرقل السلام في اليمن، داعيا المجتمع الدولي إلى التحرك من أجل وضع حد للانتهاكات والاعتداءات الحوثية.

 

وطالب الأمم المتحدة والمجتمع الدولي للنظر إلى جذور الأزمة اليمنية، وعدم لاكتفاء بالتركيز على المسألة الإنسانية، واصفا هذه النظرة الدولية بأنها "خطأ كبير" يفاقم الأزمة الإنسانية واليمنية.

 

وختم الأرياني بالقول: لا بد من القضاء على مسببات الأزمة، واستعادة الدولة من المليشيا الحوثية التي انقلبت على الحكومة الشريعة. على المجتمع الدولي أن ينظر للأزمة من هذا الزاوية.

 

متعلقات