الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
عن الرئيس!!
محمد سالم بارمادة
الاثنين 23 أغسطس 2021 الساعة 17:32
ليس السؤال ماذا اكتب عن فخامة الرئيس القائد المشير "عبدربه منصور هادي" رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة اليمنية فذلك أمر يسير ، ولكن السؤال كيف أكتب عن هادي ، فذلك أمر له خصوصية فأنا لا أدعي الحياد في الكتابة عنه لإدراكي ما يقوم به من أعمال وانجازات لكل أبناء الوطن , ولذا فإنني سأكتب عنه من خلال الآخرين الذين كتبوا عنه بإنصاف ورؤية موضوعية. إن واجبنا الوطنيّ والانتمائيّ يُفرض علينا أن نكتب عن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي ونعطيه حقه , لأنه بِبساطة قائد ناجح بأفعاله الوطنية , وسياسي مُبدع اثبت للكل انه ركن أساسي من أركان الدولة اليمنية وصمام أمانها , جمعَ بين الولاء والوفاء , وتحمل المسؤولية في ظرف عصيب ووضع حساس ودقيق , وأثبت انه يتمتع بقدرة فائقة على مواجهة المليشيات الانقلابية الحوثية , وضرب المثل الأعلى في التعالي على الجراح , لم يهادن أو  يساوم على الوطن , ومضى في الدفاع عن الوطن والشعب , واستطاعَ أن يزرع الخير على طريق الأشواك.

الكتابة عن الرئيس هادي وسياسته في إدارة دفة سفينة الوطن وسط الأمواج العاتية ليست سهلة ، والكاتب عن ذلك لا بد أن يكون كالجراح ، لان هادي واقعي وعملي بعيد عن التعبوية والشعاراتية وعن الخلط والديمانموجيا وعن ازدواجية الرؤية والتصورات ، ولديه طاولة واحدة شفافة ما فوقها يشبه ما تحتها ، فلا يخفي شيئا ولا يلون اللغة إلا من خلال العمل على إجادتها وليس قلب معانيها , فهو يتقن الكلام كما يتقن الكتابة ، ويتقن الاستماع والصمت كما يتقن استغلال الوقت ويرى الكلمة مسؤولية ، فلا يضعها إلا حيث يجب أن توضع.

لقد جسد الرئيس القائد عبدربه منصور هادي المواطنة الحقيقية بكل صورها ومعانيها , والتي تعني الولاء والانتماء للوطن , والحرص على امن الدولة الوطنية , واستقرارها , وتقدمها , ونهضتها , ورقيها , كما تعني الالتزام الكامل بالحقوق والواجبات المتكافئة بين أبناء الوطن جميعاً دون أي تفرقة , وتحمل واجب الحفاظ والذود عن سيادة اليمن وأمنه واستقراره ووحدة أراضيه , وكان بلا منازع نموذجاً مُقاوماً يُحتدى به بالصمود والتحدي في وجه الانقلابيين الحوثيين الإرهابيين الإيرانيين وكل محاولات الإحباط والهيمنة والغطرسة , ومثالاً يُعبِر عن إرادة كل اليمنيين المتجدرين في هذه الأرض.

أخيراً أقول ... ستُحكي الأجيال القادمة  قصةً تُروى وحكايةً تُسمَع : إنّ فخامة الرئيس  القائد المشير عبدربه منصور هادي بذل الجُهد واعتنقَ الصبر لأجلِ اليمن , حمل الأمانة وقادَ مسيرة اليمن رغم كل المصاعب والتحديات التي فرضت عليه نتيجة لانقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين , وقاد المسيرة باقتدار وقلبه مفعم بالإيمان بأصالة شعبه وتطلعه إلى خلاصة من الفئة الباغية الانقلابية الحوثية الإيرانية , والله من وراء القصد.

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والأمان  والاستقرار والازدهار...