الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
لا لمكافأة الحوثي وخامنئي.. التراجع عن التصنيف «كارثة»
فهيم الحامد
الأحد 24 يناير 2021 الساعة 14:15
       في الوقت الذي تستمر فيه مليشيات الحوثي الإرهابية والمدعومة من النظام الإيراني؛ في تدمير اليمن والعبث بمقدراته وتهديد أمن واستقرار المملكة عبر إطلاق الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة الإيرانية الصنع ضد المدنيين؛ وآخرها أمس السبت؛ عندما نجحت قوات الدفاع الجوية السعودية باعتراض وتدمير هدف جوي معادٍ تجاه الرياض؛ وفق ما أعلنه التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، إلى جانب إحباط عمليتين إرهابيتين حاولت المليشيا الحوثية تنفيذها أمس أيضاً وتدمير زورق مفخخ جنوب البحر الأحمر؛ بدأ فريق الرئيس الأمريكي جو بايدن بـ«إعادة النظر» بقرار الإدارة الأمريكية السابقة في تصنيف جماعة «الحوثي كمنظمة إرهابية».

       خصوصاً أن قرار التصنيف فتح أعين العالم على انتهاكات هذه المليشيا، وأجندتها التخريبية التي لا تستهدف اليمن فقط، بل كذلك أمن واستقرار المنطقة برمتها إلى جانب ضرورة إنهاء انقلاب الحوثي، على الشرعية وأخذ اليمن كرهينة بأيدي النظام الإيراني الإرهابي لتمرير أجندات إقليمية طائفية مقيتة خبيثة، لا تعتبر تهديداً وجودياً لليمن فحسب؛ بل لعصب العالم كونها استهدفت سفناً نفطية في عرض البحر والمضايق الحساسة لضرب اقتصاد العالم، وهذا لن يضر فقط بالمنطقة الخليجية والعالم وإنما الولايات المتحدة الأمريكية ومصالحها الاستراتيجية في المنطقة.. إن قراءة إدارة بايدن حول إعادة النظر في عملية تصنيف جماعة الحوثي في قائمة الإرهاب، بزعم مخاوف تأثير التصنيف على الوضع الإنساني في اليمن ليست دقيقة؛ كون الخطر الأساسي على استمرارية تدهور الوضع الإنساني تتحمله مليشيات الحوثي؛ كونها لا تمنع فقط وصول المساعدات الإغاثية العالمية؛ بل وتنهبها وتوزعها على مليشياتها لتجوع الشعب اليمني المغلوب على أمره.

       ويمكن العمل على منح المنظمات الدولية العاملة في مناطق سيطرة الحوثيين إعفاء، إضافةً إلى أن العملية السياسية ومشاوراتها كذلك لم تتأثر، وهي قائمة بشكل أو بآخر في تلك المناطق. خصوصاً أن تصنيف جماعة الحوثيين «ينسجم تماماً مع مطالب الحكومة اليمنية الشرعية والمجتمع الدولي، لمعاقبة هذه المليشيا الإرهابية وفي نفس الوقت عدم السماح للنظام الإيراني في استمرار دعمه للمليشيات الإرهابية بالسلاح والصواريخ والطائرات الميسرة.. إن المليشيات الحوثية استمرت في عدم الالتزام بمخرجات الحوار الوطني الشامل، ووضع اليمنيون خلالها حلولاً ومعالجات لكل القضايا اليمنية بما فيها قضية صعدة، وبدأوا في كتابة الدستور اليمني بدعم من المجتمع الدولي. كما انقلبت المليشيات الحوثية على أكثر من 70 اتفاقاً مع الحكومة اليمنية والسلطات المحلية والقبائل والأمم المتحدة، ومارست جميع أنواع الأعمال الإرهابية كالقتل وتفجير المنازل وتجنيد الأطفال والزج بهم في المعارك، ما يعكس نهجها وممارساتها الإرهابية بحق الشعب اليمني.

       واستمرت المليشيات الحوثية في إطلاق الصواريخ والطائرات بدون طيار واستهداف المدنيين بشكل عشوائي في اليمن، وتهديد الملاحة الدولية ومصادر الطاقة في منطقة الخليج، في خرق صارخ لقواعد القانون الدولي.

       وواصل الحوثيون علناً وبشكل واضح وصريح ترويج خطابهم الأيديولوجي المتطرف الذي يدعو إلى العنف ونشر الكراهية، منتهكين طبيعة الشعب اليمني الذي يتسم أبناؤه بالاعتدال ورفض العنف المسلح والتطرف الفكري.

       إن إعلان الإدارة الأمريكية السابقة تصنيف المليشيات الحوثية جماعة إرهابية يضاف إلى سلسلة خطوات تراكمية سابقة شملت جهود المجتمع الدولي، والعديد من الدول على رأسها المملكة، لدعم المرحلة الانتقالية في اليمن منذ عام 2011 وحتى عام 2014م. كون التصنيف يعد بكل المعايير خطوة مهمة في تعزيز جهود التصدي للإرهاب حول العالم، ويعزز من جهود مكافحة الإرهاب وتمويله على الصعيدين الإقليمي والدولي، لما تمثله هذه المليشيات المدعومة من إيران من مخاطر حقيقية وتهديدات واضحة على الأمن والسلم الدوليين.

       ويؤكد المراقبون أن قرار تصنيف المليشيات الحوثية جماعة إرهابية العملية السياسية الهادفة إلى الوصول لحل سياسي شامل يُنهي الأزمة في اليمن خصوصاً أنه تم تصنيف جماعات أخرى كمنظمات إرهابية، مثل مليشيا (حزب الله) اللبناني، وحركة (حماس) الفلسطينية، وجماعة (طالبان) الأفغانية، وحركة (الشباب) الصومالية، وجماعة (بوكو حرام) في دول الساحل، ولم تتأثر بذلك التصنيف الأعمال الإنسانية كما تروج الأصوات المعارضة للتصنيف، بل استمرت الهيئات والمنظمات في أعمالها الإغاثية والإنسانية بوتيرتها الطبيعية.

       وليس هناك رايان أن تدمير اليمن وإطلاق الصواريخ والمسيرات أصبح ديدن المليشيات الإرهابية ويجب عدم.. مكافأة الحوثي وخامنئي كون التراجع عن التصنيف يعتبر «كارثة».