الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
حكومة رشيقة وفاعلة.. تطير كالفراشة وتلسع كالنحلة
د. عادل باحميد
السبت 19 ديسمبر 2020 الساعة 13:19
كنتُ قد كتبتُ مقالاً في 17 أكتوبر 2018 م، عند تكليف الأخ العزيز دولة د. معين عبدالملك برئاسة الوزراء للمرة الأولى – عن أهميّة الأخذ بأسلوب الملاكم الشهير محمد علي كلاي (يطيرُ كالفراشةِ ويلسعُ كالنحلة) أي الجمع بين (الرّشاقة والفاعليّة)، وبعد عامين تحقق لحكومتنا شيئٌ من الرشاقةِ حين تقلّص عدد أعضاء مجلس الوزراء من (38) عضواً إلى (25) .. وهي خطوة في تقديري إيجابية وجيدّة .. ومؤشر إيجابي أننا بدأنا ندركُ ولو قليلاً أننا في حالةِ حربٍ ولسنا بحاجة إلى تلك الهياكل الضخمة التي تزيد الوطنَ عبئاً فوق عبئه وتُثقلُ كاهلَه وكاهلَ المواطن بمناصبَ ينطبق عليها تماماً القول (ألقابُ مملكةٍ في غيرِ موضعها) ..

لذا فإنّ المنتظر الآن من الحكومة وقد أصبحت (الرشيقة) أن تكون أيضاً فاعلة و(تلسع كالنحلة) .. وقبل كلّ شيء أن تنجحَ في تجاوز التحدّي الأكبر الذي يواجهها .. والذي يكمنُ في ذاتها وتركيبتها .. فإن تجاوزته كانت على غيرهِ أقدر .. فالتنوع السياسي الذي تزخرُ به الحكومة وإن كان في أحد جوانبه دلالة على نجاح الجهود الكبيرة والصعبة التي بذلتها الرئاسة والأشقاء وجميع الفرقاء في معسكر الشرعية لإحياءِ اتفاق الرياض وبثّ الروح فيه من جديد وإعادة قطاره إلى سكّته ومساره مرةً أخرى .. إلاّ أنّه في ذات الوقت هو التحدي الأخطر والأكبر أمامها .. ولكأنّي بالمواطن البسيط الذي يكويه الانهيارُ الاقتصادي وتُلهبه سياطُ الأسعار والخدمات المتردية ينظرُ بعينِ الأمل إلى هذه الشخوص التي تقلّدت الحقائب الوزاريّة أنّها ستُغلّبُ مصلحةَ الوطنِ والمواطنِ على مصالحها الحزبية وخلفياتها السياسية ناهيك عن مصالحها الشخصية فتنتشلهُ مما هو فيه .. لكأنّي بذلك الجندي الصابر المصابر المرابط في مِتراسه وجبهته قابضاً بيدٍ على بندقيته وبالأخرى على تربةِ وطنه الغالية وقد علّق آمالاً عريضةً أن يعمل هذا الفريق الحكومي كفريقٍ واحدٍ يداوي الجراح ويلملم ما تناثرَ من نسيجنا المجتمعي ولا يُحدثُ جراحاً جديدة في جسدِ هذا الوطن المثخنِ بالجراح ويُعيد توجيه البوصلةَ - التي انحرفت - إلى اتجاهها وهدفها الصحيح نحو الهدف المشترك لإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة تحت قيادةٍ شرعيّةٍ دستوريةٍ واحدة .. نعم هذا هو التحدّي الحقيقي والأصعب أمام هذه الحكومة وربّانها .. فالوطن والمواطن لم يعد لديهم متّسعٌ لمزيدٍ من المغامرات والمقامرات التي أوصلتنا إلى ما نحنُ فيه .. ولم يعد يحتمل مزيداً من المعارك والمشاريع الجانبية .. فتلك المغامرات والمقامرات والمعارك الجانبية لطالما أهدت للمشروع الحوثي الفارسي قُبلةَ الحياةِ مراتٍ ومرّات وجعلته قادراً على التنفّس بل والبقاءِ حتى اليوم ..

إن نجاح الحكومة رئيساً وأعضاء في هذا التحدّي سيجعلهم قادرين على تحقيق (الفاعليّة) في كافة الملفات التي سيواجهونها اقتصادياً وسياسياً وأمنيا وعسكرياً وخدمياً واجتماعيا .. بل والأهم من ذلك سيعيد روحاً مفقودة إلى الحاضنة الشعبيّة للمشروع الوطني الرافض والمقاوم للانقلاب الحوثي الكهنوتي وللمشروع الإيراني التوسعي في المنطقة .. سيعيد بثّ الأمل لدينا جميعاً بأننا نستطيع أن نتجاوز هذا الكابوس الجاثم على بلادنا للعام السادس .. ونشرعً في شقّ طريقنا نحو التنمية والبناء الذي نستحقه وتستحقه بلادنا .. سيكون أفضل وأبلغ شكرٍ ممكن أن نقدمه كيمنيين لإشقائنا الذين وقفوا معنا وقفة الأخِ لأخيه وبذلوا الكثير والكثير وأصبحنا نحن وهم في خندقٍ واحد نواجهُ  ذات العدوِ وذات المشروع الإيراني التوسّعي ..

تمنياتي لحكومتنا بكلّ سدادٍ ورشاد .. وأسأل الله أن يُلهمهم رشدهم ويهديهم سبلهم وأن يجمع قلوبهم على قلبِ رجلٍ واحد .. وأتمنى عليهم ألاّ يخذلوا وطناً يُعلّق عليهم الكثير .. ومواطناً ما عاد يملك الكثير ..