الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
الانتماء والسيادة ووحدة اليمن (1- 6 )
محمد قشمر
الخميس 16 يوليو 2020 الساعة 17:37
عندما بدأت الكارثة الكبرى في اليمن في نهاية 2014 بزحف الحوثيين الى صنعاء وقبل وصولهم اليها كانت علامات الانكسار الوطني تبدو جلية ، وكانت الخيانات الوطنية هي الساعد الذي مكن الانقلاب من مفاصل الدولة ، وفي تلك الفترة أيقن ابناء اليمن ان الوطنية ليست أكثر من شعار يتزين به بعض القادة والشخصيات اليمنية الاجتماعية والقبلية والعسكرية وغيرها، وذلك من أجل تحقيق مصالح آنية ، تلك المصالح لم تكن ثابته في عالم تغير المصالح وتضاربها، ولكنها كانت حسابات غبية خاطئة لأشخاص تعودوا أن يجعلوا من الوظيفة العامة او من المكانة الإجتماعية مغنماً لهم ولأسرهم دون أي مراعاة لحق الوطن والمواطن ، وكانت هذه الفئة التي لا تعرف الولاء ولا الانتماء الركيزة الاساسية التي أدت الى إنهيار الجمهوية تحت أقدام الإمامة المقنعة بثورة 2011، والتي نعاني بسببها الويلات والتي سالت وتسيل الدماء لأجل استعادة تلك الجمهورية التي اساساً وجدت لتحرير أبناء اليمن من العبودية الشخصية واخراج اليمن من نفق الطائفية والتخلص من الفقر والجهل والمرض الذي عاشه اليمنيون في عهد الامامة ، إلا انها عادت بعد أجتياح صنعاء من قبل الحوثييون ومن ساندهم ، إلى جانب ان ذلك الانقلاب أدخل اليمن في ما هو اخطر من ذلك وهو الوصاية الدولية وتدمير كل مقدرات الدولة من أجل أ ن تبقى الأسرة (المقدسة ) هي الحاكم الأسمى دون اعتراض أو معارضة . كانت للحرب آثارها المدمرة على الوطن وعلى الإنسان اليمني وأدخلت اليمن واليمنين في قائمة الشعوب الأفقر والأكثر أسى. والمواطن اليمني هو الوقود الحقيقي لهذه الحرب التي قامت على أساس طائفي بحت ثم ارتكز على أساس المصالح المشتركة بين قادة الحرب من جهة وبين المصالح الاقليمية والدولية من جهة أخرى . عندما نقول أن المواطن هو الضحية وانه هو وقود الحرب فإن ذلك يكون صحيحاً على الفئتين المدنيين والمقاتلين او العسكريين الجنود وصغار القادة، المدنين يعتبروا ضحايا مباشرين سواء بالقتل المباشر من خلال الحرب العسكرية او من خلال ما يصيبهم من كوارث ناتجة عن تلك الحرب، أما الفئة الثانية هم المقاتلين الذين يتم الزج بهم لإشعال تلك الحرب وهم ضعفاء لا يملكون لأنفسهم حيلة مدفعوين الى نار يشعلها الطامعون ويحترق بها البسطاء ، والسؤال الذي يستمر في الصراخ هو لماذا يقبل هؤلاء أن يكون وقود لنار تأكل اهلهم ، إن لم يكن هناك دافع عقائدي او وطني، فلماذي يقتل أحدنا الاخر وهو يعلم أن من يتحكم نسبياً بسير المعركة هو المستفيد الأول، وان الخسران الأعظم هو الأرض التي ننتمي اليها والإنسان الذي يعيش في هذه الارض بأدنى مقومات الحياة .