الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
سلطة الحوثي... ونكبة الوطن
كتب
الأحد 10 مايو 2020 الساعة 19:25
بقلم/ حسن باحميد لم يمر باليمن من الاحداث الجسام من قبل مثل ماتمر به هذه السنوات من الاحداث والخروب والمصائب تحت سلطة الحوثي وعصابته التى سيطرت على الحكم في بعض محافظات الجمهورية اليمنية ...ونشير الى انه عندتشكل عصر الدويلات في اليمن ومنهاالدولة الطاهرية حينها قامت بشراء الحكم من امير رضيع في الدولة الرسولية وكانت امه هي الوصية عليه فقدمت الحكم لاخواله عامر بن عبد الوهاب واخوانه على طبق من ذهب كما حدث عند تسليم قبائل سنحان للحكم الى اسيادهم من القيادات الدينيه في صعده بعد ارسال وفد من مشائخ سنحان في 2012م الى صعده برئاسة خال الرئيس السابق على عبدالله صالح ومجموعة من مشائخ سنحان ..عندما كانوا يسموا مشايخ . وسلم لهم كافة المعسكرات لاحقا بعد هذا الاتفاق معتقدا انهم سيتركوه وحاله ..وانهم سوف يقدمون الرئاسة لولده المتواجد في حضن الامارات . ..فقامت في حينها  الدولة الطاهريه وحكموا من تهامة الى عمان بعد ان اعدموا الامير وامه ..نفس ماجرى لعفاش لاحقا. ..وكما حدث الان مع الحوثين ليستلموا محافظات كانت تحت سيطرة صالح وسنحان  ...ولكن القوى القائمة حاليا ام تخضع واستمرالصراع في ظل وجود خلاف شديد على السلطة  في كافة المحافظات باشكال مختلفه ..تمثلت في وجود الاحزاب السياسية المتمسكة بالشرعية الى  الحركة الانقلابية الطائفية والانتقالي القروي ..والرغبه الاخرى لدي القوى الحضرمية بحكم ذاتي ..والبعض يرى تحرير صنعاء من خلال تواجده في تهامه ...كل هذا التشتت للجغرافية السياسية في اليمن عكس نفسه على واقع المواطن وتشتت ولاءاته المختلفه ...مماجعل الوطن يعيش نكبة حقيقية ..فلم تجد صوتا يعلو على صوت زوامل الحرب وفوهات البنادق ..وادى الى شرخ اجتماعي كبير غذته عدد عشرون اذاعة محليه واكثر من عشر قنوات تلفزيونية وعدد من القنوات المساندة للتوجهات المتقاتلة في اليمن وبرز دورها في خلق دوامة الصراع والتركيز على الحشد للجبهات والموت في سبيل افراد يريدون التسلط والحكم على الوطن مهما كان الثمن من الدماء ...اننا كمواطنين نعيش في حالة غبن شديد من هذه الصورة القاتمه على الساحة اليمنية ومازلنا نتمسك بعصم الشرعية علها تنقذ الوطن من تدخلات المهلكة الاماراتيه ..ومن يساندها من قوى الشر والعصبوية القروية المتعاونة مع الطائفية الامامية المتخلفه .. وعليه فالشعب بحاجة الىمساندة حقيقية من الشرعية التى لابد لها من نهضة سريعة لانقاذ الوطن ..ولتكن ثورة الشعب في عدن والبيضاء وسيلة يرتكز عليها للنهوض والانطلاق نحو التحرؤر الشامل لكل ارض اليمن ..وان نستند الى الشعب ..وندعو التحالف الى الانتظار قليلا حتى تستكمل عملية الترابط بين كافة القوى السياسية لمواجهة اعتى انقلابي طائفي قتل الشعب وسفك دمه دون ان يكون له اي معنى سوى التسلط والاستعباد من قبل عصبة حقيرة تومن بحقها في حكم الشعب بارادة لاهوتية مقيته ..فهل سيقف الشعب مع شرعيته ودولته ؟..املنا ..اعادة النظر في صياغة القرار وترسيخ قيم الدولة وتوحيد قوتها لغرض استكمال التحرير وليس التشتت والتمزق والهدم ..وسوف ننظر الى الايام القادم نظرة امل في اصلاح حال الوطن وتوحيد كلمته ..وتوجيه البندقية نحو التحرير ولا هدف غير التحرير ...والله من وراء القصد .