الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
ألم يحن الوقت لان تعودوا إلى رشدكُم ؟
محمد سالم بارمادة
الاثنين 16 مارس 2020 الساعة 16:09

لماذا كل هذا الغل والحقد والضغينة في الصدور ؟ ولماذا كل هذا التسويف والمماطلة في تنفيذ بنود اتفاق الرياض ؟ لماذا الاختلاف وكلنا أبناء وطن واحد وفى مركب واحد , هدفنا واحد , وعدونا واحد , ومصيرنا واحد , الم يحن الوقت لان تكون لديكم توجهات وطنية صادقة لتنفيذ بنود اتفاق الرياض الذي تم الاتفاق عليه والخروج بالوطن من دوامة الخلاف , والمماحكات السياسية , والانتقال إلى مرحلة البناء والاستقرار لنواجه جميعاً عدو اليمن واليمنيين المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية بيد واحدة , حتى نوقف غطرستهم وعنجهيته ؟ 


لمصلحة من استمرار المماطلة في تنفيذ اتفاق الرياض ؟ لمصلحة من يتعنت المجلس الانتقالي الجنوبي في تنفيذ الاتفاق ؟ ولمصلحة من هذه القلة تعمل دائما على جر الوطن إلى مربع الخلاف , والتحريض , والكذب , واستمرار الانقسام ؟ فوالله إنهم سيدفعون الثمن غالياً لما اقترفته أياديهم نتيجة ممارساتهم اللامسؤولة واللاوطنية, والتي تدل على انعدام القيم والأخلاق , والوطنية , والفكر الصحيح الذي يضع الحلول للتخفيف من حالة الشعب السيئة والخروج من هذه الأزمة . 


لقد حان الوقت لتستفيقوا من سباتكم العميق وتعرفوا أن أعداء الوطن كُثر سواء في الداخل أو في الخارج ومن أبناء جلدتنا الذين يعملون من اجل مصالحهم ومطامعهم , وستظل هذه المصالح قائمة ما بقيتم هكذا وسيعملون على إطالة أمد الانقسام وربما سيعملون على أن نتقاتل مجدداً وزيادة الحقد والخلاف المدمر والمفاهيم الفاسدة بين أبنائنا , وسيزيفون الحقائق والتاريخ ويقلبون الموازين رأساً على عقب , كل هذا يحدث وربما يتجدد على مرأى ومسمع من كل أبناء اليمن ولا حياة لمن تنادي  , لذلك عليكم أن تتعظوا وتستخلصوا الدروس والعبر من غيركم قبل فوات الأوان . 


اليوم يتطلع كافة أبناء الشعب اليمني إلى تنفيذ اتفاق الرياض بكل بنوده لإنهاء الانقسام , وعودة اللحمة الوطنية لأبناء الشعب اليمني الواحد , وبناء دولة المؤسسات , لنرى مدينة عدن آمنة ومستقرة ومزدهرة , فكونوا أيها الفرقاء عند حسن الظن بكم , وكونوا مع مصلحة اليمن وقضيتها وأمنها واستقرارها وتقدمها . 


أخيراً أقول .. سيسجل التاريخ كل أدواركم بمساوئها وحسناتها ولن يعفى أحداً ولن يرحمكم هذا التاريخ أمام الأجيال القادمة عن إساءتكم لهذا الوطن أرضاً وإنساناً ووحدة بقصد أو دون قصد , لذلك لابد من تنفيذ بنود اتفاق الرياض عاجلاً لا أجلاً تاركين كل الأحقاد والخلافات خلف ظهوركم , حتى يتم معالجة كل المشاكل والأزمات بالعقل وبروح الأخوة والمحبة والتعالي عن الصغائر , وتتوحد الصفوف للقضاء على المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية لاستعادة شرعية الوطن , والله من وراء القصد . 


حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والأمان والاستقرار والازدهار .