الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
كورونا والعبث بميزان الله
د . عبده سعيد المغلس
السبت 14 مارس 2020 الساعة 15:52

ميزان الله دقيق حدده وأمرنا بالقسط بإقامته وحذرنا من الطغيان فيه والخسران، ومنعنا من بخس الناس حقوقهم وأشيأهم، مارسنا الطغيان في تغيير خلق الله وميزانه، في كل موجبات حياتنا .

بخسنا الناس حقوقهم وأشياهم، لعبنا بالجينات والبيولوجيا،مارسنا جشع المال وجمعه، فعصفت بالإنسانية حروب توحش المال والفيروسات والإخلال بالميزان .‬


‫⁧‫الإنسانية‬⁩ تدفع ثمن عبثها بميزان الرحمن‬ (والسماء رفعها ووضع الميزان * ألا تطغوا في الميزان* وأقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان) الرحمن ٩،٨،٧.

فهل يتعض الإنسان، ويعود للقسط بميزان الرحمن وعدم الخسران فيه، والعيش والتعايش مع أخيه الإنسان، وفق موازين الله لا موازينه، ويتوقف عن الإفساد في الأرض بعد إصلاحها.

(وَإِلَىٰ مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا ۗ قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۖ قَدْ جَاءَتْكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ ۖ فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) الأعراف ٨٥.

فهل تستعيد الإنسانية القسط وتعود لميزان الله.