الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
"هادي" .. صادق ولم يتلون
محمد سالم بارمادة
الاثنين 9 مارس 2020 الساعة 14:37

 

فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي قائد عقلاني وصادق لم يتلون في يوم ما , مُحباً لوطنه , وطني حتى النخاع ومحبّاً لشعبه , جنح للسلم، وحفظ السلام، ودعا له دون مواربة , وقف في وجه المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية حفاظاً على وحدة وسيادة اليمن من دنس هذه الجماعة الإرهابية , بحسه الوطني ونيابة عن كل أبناء اليمن الذين اختاروه رئيسا لهم أدرك أن المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية جماعة متغطرسة لا تعرف قيمة ومعنى الوطن، هذا الوطن الذي دافع عنه ولازال في وقت كان الجميع يخاف أن يهمس لنفسه بكراهيته وعدائه لهذه الجماعة الانقلابية القابضة بقوة السلاح على بعض المحافظات اليمنية .


تذوق فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي حلاوة الوطن ودافع عن هويته من بطش الخونة والمرتزقة الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين وجسد كل  معاني البطولة والشجاعة والإيثار والعز والشهامة ، كان  ولا يزال سوراً منيعاً للوطن بوجه الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين , مواقفه وادواره المشرفة وشجاعته تستحق الإجلال والإكبار, وسيسجل له التاريخ ملاحم وأساطير تتناقلها الأجيال عبر التاريخ .


فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي الذي عرفناه وعهدناه, وصدقناه وألفنا حديثه, راقياً , صادقاً , هادئاً , واضحاً , وفياً.. مخلصاً.. شجاعاً.. صابراً.. محتسباً.. ناصراً للحقّ وأهله, يقول الحقيقة, يُسمي الأمور بمسمياتها ويعلن المواقف بكل وضوح , حضور قوي في كل المشاركات الخارجية ، يعمل بكل وعي ومسؤولية , قائد وطني ومواطن , يؤدي واجبه بكفاءة وإبداع , يتعالى عن صغائر الأمور في تعامله مع القضايا الوطنية , وإصرار لا حدود له في عدم تعطيل المرجعيات الوطنية التي تضمن تطبيق العدالة الاجتماعية . 


عندما يتحدث فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي فأنه يتحدث بكل شفافية وصدق ومن غير تكلف , لدرجة إني اشعر إن فخامته قريب جداً من كل هموم شعبه فينزل كلامه برداً وسلاماً , يُسمي الأمور بمسمياتها ويقول الحقيقة أياً كانت , ويتابع كل ما يجري بكل تفاصيله , وتشعر بالاستقامة الشديدة في الدفاع عن قناعاته ومبادئه التي تربى عليها وأصبحت جزء لا يتجزى من تركيبته , صلب وصاحب مواقف مبدئية وشجاعة, يحتضن قلب إنسان يحمل بإخلاص عميق تطلعات وآمال الشعب اليمني  . 


أخيراً أقول ... فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي قائداً لا يقبل الضيم والمهانة والخنوع والظلم والخضوع , لا يعرف الانكسار إليه طريقاً , قائداً وطنياً محنكاً , قائداً صادقاً لم يتلون ولم يخضع لمشاريع الدمار والفوضى , متطلع للحرية الحقيقية, ينهض منتفضاً لكرامة شعبه , والله من وراء القصد . 


حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والأمان والاستقرار والازدهار .