الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
الانقلابيون واستباحة الدماء والأعراض
محمد سالم بارمادة
الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 الساعة 19:06

 منذ انقلابهم على شرعية الوطن انتهكوا الأعراض جهاراً نهاراً , واستباحوا الدماء المعصومة علناً وكلّ الحرمات كما لم يستبحها عدوّ من قبل فكانوا العدوّ الأكثر عدواناً وإجراماً، وعُذّب الناس في وحشية عصيّة على الوصف ، وهُتكت الأعراض بشكل منهجي ووحشي، وهو المشهد الأكثر إيلاماً، ومع ذلك لا يزال العالم يشاهده مع غيره من المشاهد الأليمة بكثير من اللامبالاة وعدم الاكتراث .

 

أصبحت المحافظات التي يُسيطر عليها الانقلابيون الحوثيون الإيرانيون مُستباحة ، تُنتهك فيها الأعراض وتُستباح فيها الدماء و تُنهب الأموال وينتشر فيها الخوف , والجوع ينهش البطون والمرض يأكل الأجساد ، والخوف يُعمر القلوب والذلة تحتوي النفوس ، والدماء رخيصة والأعراض مستباحة والأموال منهوبة ,

 

مارسوا بحق اليمنيين ممارسات وأفعال يدمي لها القلب بغير وجه حق وبأسلوب وحشي همجي لا تبيحه الأعراف والشرائع السماوية والإنسانية وفي فعل لا يصدر سوى من أناس انعدمت في قلوبهم الرحمة ومن ضمائرهم الإنسانية , ارتكبوا الجرائم التي تهتز لها الجبال وتخر لها السموات وتنشق لها الأرض ، وتهتز لها القلوب , وعشرات المجازر التي راح ضحيتها الكثير من المدنيين ,  وأصبحت المحافظات التي تسيطر عليها هذه المليشيات الانقلابية مسرحا دمويا لم تتقن يوما غيره .

 

أخيراً .... اللهم إن هذا منكر وجرم وفسق وظلم وعار وذلة .. حسبنا الله ونعم الوكيل ... ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .. ولله الأمر من قبل ومن بعد .. والله من وراء القصد .

 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والأمان والاستقرار والازدهار .