الرئيسية من نحن النسخة الكاملة
ما بعد اتفاق الرياض
محمد عبدالله الصلاحي
الاثنين 11 نوفمبر 2019 الساعة 20:08

في عاصمة الحزم، أُسدل الستار بتوقيع اتفاق الرياض الثلاثاء الماضي على خلاف دام عامين ونصف العام بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، تخلله قتال بين الإخوة فرقاء الشرعية في يناير عام 2018، ومرة أخرى كانت أكثر حدة في أغسطس 2019.

 

وضع اتفاق الرياض حلولا لكل تفاصيل الخلاف السابق، وعالج بآلية مزمنة كل مسبباته، ومهد الطريق لعلاقة أكثر تكاملية بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي، كان خارطة طريق متكاملة، توحدت فيها كل الجهود نحو إنجاح العملية السياسية، والدفع لتحريك التنمية والاقتصاد، وتعزيز الجبهات العسكرية ضد الانقلاب، ومعالجة الأوضاع الأمنية في المحافظات المحررة، مسارات آمنة تعزز في نتيجتها انتصارا لكل أطراف الاتفاق.

 

عكس الوصول لاتفاق الرياض حكمة الرئيس عبدربه منصور هادي وتعامله الأمثل مع حدوث خلافات بينية من منطلق مسؤوليته الجامعة تجاه الكل، ودوره في توحيد الصفوف في مواجهة الانقلاب، وقدم فيه المجلس الانتقالي الجنوبي تنازلات آثر فيها رغبته في السلام أولا، وعكست مدى تقديره للمعركة التي تحمل راية المشروع العربي بقيادة المملكة في مواجهة المشروع الإيراني.

 

ومثلما كان الجنوب أرضا وإنسانا حجر الزاوية في الحرب العسكرية على الانقلاب منذ بداية عاصفة الحزم، هو أيضا عمودها السياسي، وتمثل أرضه كجغرافيا محررة منطلق العمل العسكري والأداء السياسي ضد الميليشيات، وقاعدة للعمل الاقتصادي للشرعية، كان كذلك منذ بداية الحرب وسيكون مهيأ لهذا الدور أكثر، خاصة أن الاتفاق مهد الأرضية اللازمة، وهيأ الظروف أكثر كي تقود عدن باقتدار قطار المرحلة في كل المجالات.

 

بعد اتفاق الرياض وتنفيذه تبعا لآليته المجدولة وفق تسلسل زمني محدد، لن يكون هناك ما يشغل الشرعية سياسيا وأمنيا وعسكريا واقتصاديا، كل الأجواء مهيأة لأداء أكثر اتساقا مع المتغيرات واتفاقا معها، ولم يعد أمامها سوى تحشيد الجهود لتعزيز معركتها أمام الانقلاب في صنعاء.

 

عدن التي كانت محل الخلاف بين الحكومة والانتقالي، ومنطلق الاقتتال من شوارعها وصولا للمحافظات المجاورة في لحج وأبين ثم شبوة، بات المواطن فيها يترقب عهدا جديدا، يزيح عنه هواجس الخوف السابق من اندلاع أي قتال كان يغذيه الخلاف بين الحكومة والمجلس الانتقالي، على أمل أن تشهد المدينة أمنا واستقرارا وتنمية ورخاء، وأن تعود لها مدنيتها وسلامها بعد خروج المعسكرات منها، وتجميع ونقل سلاح التشكيلات العسكرية والأمنية، بناء على اتفاق الرياض، مع الاستفادة الأمنية من التجارب الناجحة التي جسدتها ألوية الدعم والإسناد والحزام الأمني، لتعزيز أمن عدن وبقية المحافظات الجنوبية، بعد إعادة ترتيبها وفقا لما اقتضته بنود الاتفاق.

 

اتفاق الرياض ثمرة دبلوماسية المملكة، وجهود الأميرين الشابين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ونائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان، ونتيجة لرعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وهذه المواقف التي بذلت على أعلى مستوى قيادي في المملكة لإنجاح الاتفاق تؤكد مكانة اليمن في قلب ووجدان حكام المملكة، وتعزز كذلك من حضور المملكة في قلوب اليمنيين، وتضيف هذا الإنجاز إلى رصيدها الحافل والزاخر بدعم اليمن وإسناده في كل الظروف والأحوال.

 

حملت كلمة ولي العهد في الاتفاق دلالات البعد الأخوي الذي تحمله المملكة لليمن، قبل حسابات السياسة وأولوياتها، وكذلك كانت مواقف المملكة دائما مع اليمن في كل أزماته، ومن هذه المواقف انطلاق عاصفة الحزم لإسناد الشرعية ضد الانقلاب، وآخرها اتفاق الرياض، وهي المواقف التي تعزز واحدية الهدف والمصير المشترك، وتعكس روابط الدين والأرض والتاريخ.